كيف أجعل طفلي يحب الدراسة

4

إن قلت لأحد أولادك افتح كتاباً، يشعر بأنك عدو ويرغب بشنّ حربٍ لا نهائية عليك على الرغم من نيتك بجعله الأفضل وتبدأ سؤال نفسك كيف أجعل طفلي يحب الدراسة؟ ولكن هل سألت نفسك مسبقاً لماذا يكره الأطفال الكتب إلى هذا الحد؟. إن كنت من الأهل اللذين يعانون عقدة الدراسة مع أولادهم لا تخف ستجد الحل معنا هنا من خلال أسلوب التربية الذكية.

لماذا يكره طفلي الدراسة

لأن أغلب الأطفال يفضلون العبث واللعب والركض على مسك كتاب وقراءته حتى وإن كان كتاباً مسلياً والسبب في ذلك هو طاقة الطفل الحركية العالية جداً وخياله الواسع وارتفاع حس الاكتشاف لديه. فيحب تفكيك وتركيب الأشياء الحسية الملموسة كالمكعبات والألعاب البلاستيكية وغيرها لذلك عليك أن تسعى وتبحث وتسأل “كيف أجعل طفلي يحب الدراسة”

كيف أجعل طفلي يحب الدراسة

جميع الأهالي يسألون السؤال نفسه وهو كيف أجعل طفلي يحب الدراسة وخصيصاً آباء وأمهات العصر الحديث الذي غلب فيه الانترنت على اللعب والحركة لذلك سنجيبك الآن بالطرق المناسبة لتنجح في جعل طفلك بحب كتبه ودراسته ويرغب فيها.

تحفيز الطفل

يمكنك استخدام مئات طرق التحفيز لطفلك وستجده بالنتيجة يحب الدراسة ويرغب بالجلوس خلف كتابه ساعات عدة ملتزماً. من أبرز طرق التحفيز والأثر شيوعاً منح الطفل مكافئات عند إنجاز مهامه المطلوبة وبالتالي سيجد نفسه مستمتعاً بإنجاز دروسه للحصول على هدية يرغب بها.

أنت مثل طفلك الأعلى

إن الطفل يرى في أبويه المثل الأعلى والقدوة وبالتالي سيفعل ما يفعلوه دوماً فإن رآك طفلك تحمل صحيفة أو كتاب كل يوم لمدة ساعة سيرغب بفعل ذلك والسبب في ذلك حبه للتمثل بك. وتعتبر هذه من أهم الطرق التي تجعل ابنك يحب الدراسة.

قل كلمات مؤثرة

أتدرك أنه يمكنك التأثير على طفلك ببضع كلمات تشجيع تجعله يشعر بأنه الأفضل على هذا الكوكب. كلمات التشجيع كثيرة وأثبتت فعاليتها في تحفيز الكبار والصغار فعلى سبيل المثال قل لطفلك أحسنت يا بطل إن استطاع حل واجبه بنفسه وبالتالي سيرغب بسماع هذا الكلام منك على الدوام ويتشجع لإنجاز المزيد.

قل “أنا هنا لأجعل طفلي يحب الدراسة لا يهابها”

عزيزي القارئ إن كنت تتبع مع أطفالك أسلوب الترهيب لن تحصد إلا نتائج الكره للدراسة ثم لك لأن الطفل في هذه صغره يمر بمرحلة اكتشاف الذات فإن أمسكت العصا وبقيت تنعته طوال الوقت بألفاظ الشتيمة سيخاف ويبحث عن سبب لإرضائك فقط لا لتطوير نفسه، وأرجوك الرجاء كلّه أن تحذر جيداً من هذه الخطوة.

استبدل طرق الترهيب والغضب والشتم باللعب معه ونصحه ورواية القصص القصيرة المحفزة عن أهمية الدراسة للتعرف على مجريات أحداث هذا العالم.

ماذا لو لم أجعل طفلي يحب الدراسة

إن لم تسعى من أجل طفلك سيعد هذا نمط من أنماط الإهمال لذلك من حقي أن أقول لك الآن “أنت مهمل”. إن التربية تختلف تماماً عن الرعاية وإن كنت تربي عليك استقبال مخاوف الطفل ونقاط ضعفه في الدراسة ثم تعزيزها لتصبح محور قوة لديه فإن رأيت طفلك ضعيف في الرياضيات وأهملت ذلك سيتفاقم الموضوع إلى الحد الذي لا يرضيك لذلك عليك الحفاظ على متابعة طفلك جيداً لجعله يحب الدراسة ولمراقبة نقاط ضعفه وتعزيزها.

وفي النهاية عليك أن تنتبه أن طفلك يسعى لم يرغب فتابعه وادعمه لا تجبره أن يكون كما أنت ترغب ولا تحقق أحلامك بأولادك فهم أيضًا لديهم أحلام يريدون كسبها. إن كنت تعاني الغضب على أطفالك يمكنك التعرف على طرق جيدة للسيطرة على الغضب من هنا.

Comments are closed.