أنماط داء السكري

4

ما رأيكم اليوم ان نتعرف معًا على مرض يعد من أكثر الأمراض شيوعًا ،و يصيب  بنسبة لا تقل عن 40 % من سكان العالم و هو مرض السكري وماهي أنماط داء السكري وأساليب علاجه هذا ما سنشرحه في مقالنا هذا.

ما هو مرض السكري

داء السكري هو مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين أو عندما يعجز الجسم عن استخدام الأنسولين بشكل فعّال. و هذا يؤدي لزيادة تركيز الغلوكوز بالدم (فرط سكر الدم)، ويكون تركيز الغلوكوز بالدم أكثر من 100 ملغ/دل.

أنماط داء السكري

يوجد للسكري عدة أنماط حسب مرحلة وأسباب الإصابة به وشدة الإصابة أيضًا وبالتالي لسهولة دراسته قسمه الأطباء لأربعة أنماط مختلفة ويمكن أن نلخص لكم هذه الأنماط بالآتي.

النمط الأول من أنماط داء السكري هو مرض السكري المعتمد على الانسولين(الشبابي)

وسببه هو خسارة الخلايا بيتا المنتجة للأنسولين في جزر لانغرهانس في البنكرياس. و السبب الرئيسي لهذه الخسارة اختلال مناع ذاتي يتمثل بهجوم الخلايا التائية المناعية على خلايا بيتا البنكرياسية ، يمكن لهذا النمط أن يصيب الأطفال أو البالغين. لكنه معروف تقليدياً باسم سكري الأطفال لأن معظم المصابين به أطفال ويتميز هذاء النمط ب:  بدء أعراض سريع وانخفاض في الوزن(نحالة).

النمط الثاني هو داء السكري الغير نعتمد على  الأنسولين (الكهلي)

 وهو أكثر شيوعًا من النمط الأول ، يمكن أن  يصيب كافة الأعمار، ولكنه يصيب المسنين بنسبة أكبر. و يظهر هذا النوع رغم وجود كميات كافية من الأنسولين ، بسبب انخفاض عدد المستقبلات التي تسمح بسكر الغلوكوز بالدخول للخلايا، حيث لا يتم الاستفادة من الأنسولين الموجود استفادة جيدة. وتسمى هذه الحالة (المقاومة للأنسولين)، و التي تؤدي لارتفاع مستوى الغلوكوز بالدم.

النمط الثالث من داء السكري

ناتج عن الأدوية أو أمراض أخرى تسبب فرط غلوكوز الدم (غير ناتج عن خلل في وظائف البنكرياس).

النمط الرابع من داء السكري من النمط (السكري الحملي)

هو فرط سكر الدم الذي يزيد فيه قيم غلوكوز الدم عن المستوى الطبيعي، يحدث للمرة الأولى في أثناء حمل المرأة. نسبة حدوثه 1 – 3 % ، سببه عدم تحمل الغلوكوز (نقص حساسية مستقبلات الأنسولين الناتجة عن زيادة هرمونات  البروجسترون والأستروجين).

إقرأ أيضاً: كيف أمنع ابني من التدخين

لنتعرّف على أعراض مرض السكري

من أهم أعراض مرض السكري:

  • الجوع الشديد.
  • الشعور بالعطش.
  • التبول المتكرر.
  • التبول اللاإرادي عند الأطفال.
  • الحماض الكيتوني.
  • الإصابة بالالتهابات  والفطريات عند الإناث.
  • تزايد الإحساس بالعطش.
  • الإرهاق .
  • تشوُّش الرؤية.
  • بطء شفاء القروح.
  • تكرار حالات العدوى.
  • الخَدَر أو الشعور بوخز في اليدين أو القدمين
  • ظهور مناطق في البشرة بلون داكن، وعادةً ما تكون في الرقبة أو تحت الإبطين.

طرق علاج السكري

ففي سبيل علاج داء السكري اليوم تعددت طرق العلاج مع تطور علم الدواء  والأبحاث الطبية فمن أشيع طرق العلاج: هي العلاج بالأنسولين إما حقنًا تحت الجلد أو حقنًا وريديًا في الحالات الإسعافية. وللأنسولين عدة أنواع فمنها يسمى المديد تؤخذ جرعته قبل الطعام وتستمر خلال النهار،ومنها سريع التأثير يؤخذ خلال وجبة الطعام ،ويتحرر بسرعة ضابطًا تركيز الغلوكوز في الدم.  من أهم المستجدات التي طرأت مؤخّرًا على طرق علاج داء السكري هي العلاج الجيني للمصابين بداء السكري من النمط الأول. بعدما فاجأ الخبراء وأعطى بصيص أمل للمصابين بداء السكري

وأيضًا حسب ما نشرت المجلات الطبيّة الأمريكية أن  من الأحدث طرق العلاج في الوقت الحالي هو عبارة عن جهاز صغير مصنوع من التيتانيوم في حجم عود الثقاب، يوضع تحت الجلد أسفل الصدر للجنسين، الرجل والمرأة، ويحتوي على مضخة متناهية الصغر تتولى ضخ الجرعة اليومية اللازمة لمريض السكري من النوع الثاني بشكل منتظم ودائم حتى ستة أشهر، ومن المتوقع أن تصل المدة إلى 12 شهرًا في منتصف عام 2022. في ختام مقالنا هذا نتمنى أن نكون قدمنا لكم كل ما هو مفيد وثمين، ابقوا بخير.

Comments are closed.